احتفالات الغريبة في تونس

تعتبر  الشعائر الدينية  اليهودية التي تقام كل سنة في مثل هذا الوقت بكنيس الغريبة في مدينة جربة بالجمهورية التونسية من الشعائر التي تأخذ منحى احتفالي و ليس دينيا فقط

و يعدّ كنيس الغريبة من أقدم المعابد اليهودية في افريقيا عامة و يضمّ الكنيس أقدم نسخة للتوراة في العالم

و يقع كنيس الغريبة ف “الحارة الصغيرة” و ما تسمّى حاليا “الرياض” و هي تبعد عدّة كيلومترات جنوب غربي حومة السوق بجربة و يستقطب كنيس الغريبة سنويا آلاف السياح من اليهود و غير اليهود للزيارة و الاحتفال و الترفيه و استرجاع ذكريات الطفولة للعديد من التونسيين اليهود و غير اليهود لذلك يعتبر الزوار اليهود لمعبد الغريبة حدثا سياحيا و ترفيهي الى كونه انه حدث ديني شعائري بالاساس

ففي الحجّ السنوي لليهود الى كنيس الغريبة حيث تقام شعائر الصلوات و تقديم الصدقات  و ارتداء الشمعدان الكبير و تزّين الثريا برموز تمثّل أسباط اسرائيل الاثنيّ عشر  She M’un حتى يبدو موكب الاحتفال و كأنه حفل زفاف فيرددون الأغاني تكريما للحاخام

و في المساء تضاء الشموع على الصفوف الخمسة

 و لا يقلل الاحبار التونسيين من أهمية الجانب الاحتفالي السياحي عند الزيارة السنوية لمعبد الغريبة سواء من طرف التونسيين  اليهود و غير اليهود سواء من طرف الحجاج الاجانب دون الفصل بين النساء و الرجال داخل الكنيس

و يتناول الزوّار نبيذ البوخة الذي اشتهر بصناعته اليهود التونسيين و المستخرج من التين

عن فاطمة الطرابلسي

كاتبة و مفكرة تونسية مؤسّسة موقع فاتاليس-ماغ

شاهد أيضاً

امبراطورية الكمامة

لم يعد الرعب و التوجّس و الخوف و الفوضى و تهاطل الموت حالة تخصّ افريقيا و المشرق و بعض البلدان في اسيا فقط...بل هكذا اصبح وضع كل بلدان العالم بفوارق واضحة في نسبة انتشار الذعر/الموت/وباء كرونا...فوضع المعسكر الاشتراكي اليوم : الصين و روسيا و كوبا و كوريا الشمالية ليس وضع المعسكر الغربي : امريكا و دول اروبا التي بان انهيارها تماما امام فيروس كرونا بما يعنيه انهيارها الاقتصادي و المالي و الاجتماعي و السياسي قريبا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 2 =